موقع عرب XNXX

الفتاة ووالدها الهايج ..... - قصص سكس 2019 محرمات

في يوم من الأيام في الصباح دخلت إلى الدوش للإغتسال من أثر الجنابة بعد ممراستي الجنس مع زوجتي في الليل عندما اقفلت الستائر ، لحظة سمعت الباب إنفتح فإذا هي إبنتي تريد قضاء حاجتها وهي لاتعرف انني في الداخل وهي داخل رأيتها بكيلوتها الأحمر لعلها تريد تغيره وانا قاعد اراقبها من خلف الستاير من دون ان اتنفس انزلت كلوتها الاسود لعند ركبتها وقعدت تبول وانا اسمع صوت بولها العذب في المرحاض خلىزبي يوقف بمكانه كان شعر كسها كثيف مرة وحالك السواد زي شعر كس امها لكن المفاجأةتشانت انو حجم كسها اكبر من حجم كس زوجتي . بعد ما انتهت منال من التبول امسكت ورقة ومسحت بها كسها بعد ذلك قلعت كلوتها المتسخ ولبست الجديد وخرجت من الحمام.قمت انا من ورا الستاير ورحت وقفلت الباب وقمت واخدت كلوتها المتسخ وقعدت اشم والحس بيه كان ما يزال ساخن وابتديت الحس مكان فرجها وادخلته في فمي وابتديت امضغفيه . وباليوم التالي رحت انام باكر مع زوجتي بانتظار الموعد القادم للحمام في الصباح وكانت ممحون مرة وابي نيك الارض من شدة المحنة فطلبت من زوجتي تقلع ثيابهاوتلحقني عالفراش لكنها رفضت وقالت لي انها الحين بالدورة الشهرية وانا زبي حيجن جنونه الليلة اذا ما ناك فطلبت منها ان تأتز وأن تنام على بطنها عشان ابغى نيكهامن مكوتها لكنها مانعت بشدة ورفضت انها تنتاك من الخلف عشان حرام لكن انا وش اسويابغى انيك الليلة . فامسكت زوجتي من الخلف من خصرها وحطيت زبي على مكوتها واناقاعد اترجاها واتوسل اليها انها تسمح لي انيكها لكنها ابت . عندها قمت بتمزيق ثيابها بالقوة وانزلت كلوتها وفتحت مكوتها بيدي وحطيت زبي فيها وقعدت اغتصبها منمكوتها بالقوة وزوجتي تصرخ وتتألم وعندما اشتد صراخها حطيت ايدي على تمها وابتديتاخذ راحتي بنياكتها لمدة ساعة تقريبا وانا ما ازال اتخيل كس هديل ورائحة كلوتهاحتى انهارت قواي تماما وبعديها فظلت زوجتي طول الليل وهي تبكي وتدعي علي. وفيالصباح رحت كالعادة الحمام وانا اتمنى ان تدخل هديل الحمام هاذي المرة ايضا عشاناشوف كسها الزين وما هي الا دقايق حتى دخلت هديل الحمام وقعدت تبول وبعد ما اتنهتتبي تمسح كسها لكن ورق التواليت كان خالص من الحمام فوقفت هديل وراحت سلة الغسيلوامسكت بقطعة ملابس وقدعت تشم بيها وانا قاعد اباوع بمكوتها الكبيرة وفتحتهاالوردية بعدها مسحت هديل كسها بتلك القطعة ثم خرجت من الحمام عندها رحت سلةالغسيل أشوف القطعة اللي مسحت بيها كسها عشان اشمها ويا للمفاجأة كانت ابنتي هديلتشم بكلوتي الخاص وتمسح كسها بيه عندها حسيت بمتعة شديدة . ما صدق انههديل كانت تفكر بيا مثل كنت افكر بيها هديل تريد تنيكني…كانت هديل مطلقة صار ليها سنتين وتراها تشتهي النيك مرة عشان انا اعرف من تصرفاتحرمتي وقت الامتنع عن نياكتها لفترة طويلة. كان اكثر ما يعجبني بيها مكوتها كسهاالكبير الأشعث وبظرها الناتئ مثل زب الولد الصغير وياما حلمت أرظعه حتى اشبع منشهد كسها .ومرت الايام على هاذا الحال وفي أحد الايام قررنا انا وحرمتي نطلع برحلة نتفسحبجبال عسير ونوخذ شقة مفرشة نستأجرها ونقعد هناك فترة ترى الطقس هناك زين مرة .وطلعنا هناك بالصبح الباكر بسيارتي طلعت زوجتيمن جدام وقعدت هديل بالخلف ورا امها وفتحت رجليها عن قصد كانت تلبس بنطال ضيقورقيق من هذولا العلموظة وبدت تراقبني بالمراية اذا كنت انظر اليها ام لا وانابالفعل انظر اليها وبالتحديد بين فخوذها وقت عرفت اني بانظر استلقت على المقعد الىالوراء وفتحت فخوذها بعد أكثر من الاول تراني كنت اشوف بوضوح اثار بظرها الناتئوزبي الحين وقف بمكانه مثل العامود انتبهت زوجتي بجانبي على زبي الواقف وابتسمتوقعدت تحشي كلام تلميح عشان هي تبيني انيكها الليلةلكن انا افكاري كانت مع هديل وابي انيكها الليلة باي ثمن وهي تراها وانا قولالصدج تبي تنيكني مرة وانا متاكد امية الامية لانها ابتدت تحط ايدها على كسهاوتلعب ببظرها من فوق البنطال وتمسك ببزازها وتشدها وتلحس وتمصص بشفايفها وعشاناتاكد اكثر طلبت من حرمتي تناولنا الموز نوكله عشان جعنا في الطريق اخذت هديلالموزة وابتدت تداعب بيها بظرها وكسها وتعمل حركات اباحية بيها وتفوتها بتمهاوتطلعها وتغمزني بعينها تريد تمص الزب وانا الحين تراني انمحنت خوش محنة أكثر منالممحونة /زميلتنا بالقروب/ وهديل نفس الشي.وصلنا هناك العصر تعبانين دخلت الحرمة الحمام عشان تستحم وغمزتني بعينها عشان ادخلمعاها وانيكها لكن انا زورتها وقلت لها اني تعبان وانا لا تعبان ولا شي بس كنت ابياخلو بخديجة ولو عشر دقايق على الأقل قعدت هديل على الكنبة وفتحت فخذها وشاورتليبصبعها على كسها تبيني انيكها عندها ركظت مثل المجنون أعض فخوذها وكسها واشمهوابوسه وحاولت اذوق طعم شفايفها واتنفس انفاسها الجميله قربت شفتي من شفتها وهيتغمض عينيها واحط شفايفي على شفايفها واقبلها بانفاس حاره واتنفس انفاسها العطرهوادخل لساني بشويش بين شفايفها وهي تمص لساني وتسحبه داخل فمها وطلعت لساني منفمها ولحست خدها ورفعت لساني على اطراف اذنها وجلست الحس فيها وادخل لساني داخلاذنها وهي تتنهد وانفاسها حاره وانزل لساني من تحت اذنها والحس رقبتها واعضهابشويش على رقبتها تصير حامية وقامت هي وفتحت سحاب البنطال ومدت ايدها واخرجت منهبظرها الاحمر الطويل والكبير مرة وطلبت مني امصه وجعدت امصص وارظع بيه والتهمبالعسل الليخرج منه وما حسيت بالوقت الا وحرمتي خارجة من الحمام فقمت عن هديل بعدما رفعتلها السحاب . بالليل دخلت انام مع حرمتي وانا حاطط براسي اني لازم انيكهديل الليلة لكن اولا يجب ضمان ان تنام الحرمة نوم عميق وهي ما تنام هذه النومالا بعد نياكة قوية عشان شدي طلبت منها تخلع كلوتها عشان ابي اباشرها من فرجهاففعلت ذلك بكل طيب خاطر ونزلت بيها نياكة وطرق على كسها بكل ما اوتيت من قوة وهيتعن وتأن تحتي وانا انيك بيها بعد لغاية ما اجتها الرعشة الجنسية وافرغت كسها علىزبي ولكن انا احتفظت بحمولة زبي للغالية هديل. بعد هذي النيكة راحت الحرمة تشخربسابع نومةوجريت لغرفة هديل وزبي لساتا واقف مكانه من النيكة السابقة كانت هديل بالغرفةتنتظرني وهي عارية تماما هي شافتني جرت تمسك زبي وتمص بيه وتلحس من آثار سائل امهابعد ومسكتني بزبي وقادتني للفراش عشان انيكها بعدين حطيت زبي بكسها وانا انزلتبيها نياكة وفتح وقرع وطرق كاني بعمري ما نكت حرمة منقبل لكن الامر لم يطول كثيرعشان كنت تعبان من نياكة امها فسحبت زبي من كسها قبل ما انزل بيه وطلبت منها تنسدحعلى بطنها عشان ابغى نيك مكوتها مسكت زبي المتعب وضعت على فتحة مكوتها وبللته منندى كسها الرطب كانت فتحتها ضيقة بالحييل ودخلت راسه وهي تتألم وتقول لي طلعهيوجعني احس انه شق طيزي عندها سحبت زبي من مكوتها عشان اشوف وش صار وبالفعل كانينزل منه شوية دم من طيزها بس هذا الشي آثار جنون زبي اكثر واكثر ونزلت يدي من تحتبطنها على بظرها علشان انسيها الالم وهي ريحت نفسها ورتاحت فتحة طيزها ودخلت راسهوهي تتأؤوه من الهيجان والالم في نفس الوقت ووقفت علشان تتعود فتحتها على راسهوالعب في بظرها ودخلته شوي وهي تتالم وتترجاني اطلعه بس ما تركت لها فرصة تتحركمن تحتي كانت اردافها جميلة جدا كبيرة مرة مثل الجلاتين بروعته ومياعته كان زبييحترق داخلا من حرارتها فادخلته فيه واخرجته بسرعه واصبحت ادخله واخرجه لمده طويلهواستمريت على هذا الحال حتى احسست انها تهتز تحتي اتتها الرعشة وقلت لها تبين انانزل داخل مكوتك او على صدرك قالت لا نزل فيني بقوه فاهتزت تحتي وانزلت قذيفه منداخل زبي في أعماق طيزها وهي تقول كمان يوبا نزل كمان آهههه آآآآآآه طيزي نيكنيكمان…

شارك الرابط على: